بعد تقييم خططها.. هل تندلع أزمة بين تركيا وأمريكا؟

أنقرة كانت تخطط لوضع يدها على مدينة منبج.. إحدى أبرز المراكز الكردية بشرق سوريا لضمها لاحقا إلى منطقة آمنة أنشأتها تركيا سابقا بين مدينتي إعزاز وجرابلس
تحرير:أمير الشعار ٠١ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٠٧ م
بعد ساعات على إعلان السيناتور الأمريكي ليندسي جراهام، بأن الرئيس دونالد ترامب أعاد تقويم خططه بشأن الانسحاب الفوري من سوريا، وعدم التخلي عن الحلفاء الأكراد، انفجرت تركيا غضبا من التراجع الأمريكي، معتبرة أن تلك الخطوة تهدف إلى إطالة أمد الحرب في سوريا، خصوصا أن أنقرة تعتبر قوات سوريا الديمقراطية تنظيما إرهابيا، ولن تسمح لهم بالبقاء في المنطقة الحدودية، وهو الأمر الذي قد يشعل فتيل الأزمة مجددا بين الحلفاء، لا سيما أن أردوغان توعد بالقضاء على تنظيم داعش بدلا من الولايات المتحدة.
في هذا الصدد، قالت الرئاسة التركية: إن "الإرهابيين لا يمكن أن يكونوا حلفاء للولايات المتحدة"، مستنكرة تصريحات السيناتور الجمهوري ليندسي جراهام حول إعادة الإدارة الأمريكية تقويم خططها بشأن الانسحاب الفوري من سوريا. وصرح المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، بأن داعش لا يمثل المسلمين، و"بي كا كا