رعب في تل أبيب.. صواريخ إيران تصل إلى العراق

تل أبيب كانت على علم بالخطوات الإيرانية في العراق، حيث قام سلاح الجو الإسرائيلي بطلعات منذ نحو عامين، لتصوير المصانع التي تستخدم لإنتاج وتطوير الصواريخ الإيرانية
تحرير:أمير الشعار ٠١ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٣٥ م
مع تزايد النفوذ الإيراني في المنطقة بدءًا من توغلها في سوريا مرورًا باليمن، فإن توغلها في العراق بشكل أكبر أثار مخاوف إسرائيل، ودفعها إلى التحذير من تحويل بلاد الرافدين إلى منصة لاستهداف قلب تل أبيب بالصواريخ، خصوصا بعد أن تنامت قدرات حزب الله العراقية في الآونة الأخيرة وحصولها على شحنات أسلحة متطورة من قبل إيران، في مسعى لردع الكيان الصهيوني الذي يعيث في الأرض فسادا ويحرق الأخضر واليابس، لا سيما أن العراق ليس له حدود مع إسرائيل، وهو ما يطابق الوضع في سوريا، ومن الممكن استخدامها كمنصةً لحشد عسكري يهدد أمن تل أبيب.
قال الميجر جنرال تامير هايمان رئيس المخابرات الحربية الإسرائيلية: إن "إيران يمكن أن تستخدم نفوذها المتزايد في العراق لتحويله إلى منصة لشن هجمات على إسرائيل".  وتنظر إسرائيل إلى تزايد نفوذ طهران في المنطقة باعتباره تهديدا متناميا لها ونفذت عشرات الضربات الجوية في سوريا التي تمزقها الحرب الأهلية،