المصالحة الفلسطينية| الانقسام يضرب "فتح وحماس" مجددا

أبناء فتح بغزة، تعرضوا للاعتقال بسبب إصرارهم على إحياء الذكرى الـ54 لانطلاقة حركة فتح والثورة الفلسطينية، بإيقاد شعلة الانطلاقة على روح الشهداء
تحرير:أمير الشعار ٠٢ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٠٦ ص
طفت على السطح خلافات جوهرية بين حركتي حماس وفتح، قبيل مهرجان إيقاد الشعلة، حيث اتهمت حركة فتح الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس باعتقال 500 من كوادر وقيادات فتح في قطاع غزة، إلا أن حماس نفت تلك الاتهامات، وهو ما يعيد إلى الأذهان الخلافات الجوهرية التي أثرت في وقت سابق على اتفاق المصالحة الذي وُقع في القاهرة 2017، والذي يهدف إلى إنهاء حالة الانقسام الداخلي، لكن هذه الاتفاقيات لم تلق طريقها إلى التطبيق، لا سيما في ظل التوترات الأمنية ليصل حوار المصالحة إلى طريق مسدود.
صرح قيادي بحركة فتح بأن الحركة لن تعقد أي حوارات مع حركة حماس بعد ما تردد عن قيام حماس بالاعتداء على عناصر فتح في قطاع غزة. وقال عضو اللجنة المركزية للحركة حسين الشيخ: إن "ما قامت به حركة حماس بحق أبناء فتح في قطاع غزة والاعتداء عليهم ومنعهم من إيقاد شعلة الانطلاقة يجعلنا نعيد النظر في علاقتنا معها