روسيا تقود مصالحة بين الأسد والأكراد لمواجهة تركيا

الأكراد تواصلوا مع الرئيس بشار الأسد بدعم روسي بهدف الوصول إلى اتفاق يمكن الحكومة من دخول الأراضي التي يسيطرون عليها لردع تركيا دون المساس بمكتسباتهم
تحرير:أمير الشعار ٠٢ يناير ٢٠١٩ - ١٢:١٣ م
على مدر 7 سنوات من الحرب السورية، لم يكن من المعروف إلى أي صف تنتمي عناصر الأكراد في شمال سوريا، ولم يكن ولاؤهم محددا، وقد عصف الصراع الذي دمر كل شيء أمامه كل ضغوطهم من أجل إرساء الحكم الذاتي، إلى أن وجدوا ضالتهم في أمريكا التي سرعان ما تخلت عنهم بإعلان الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من البلد العربي، ليجد الأكراد أنفسهم في مواجهة من الأتراك الذين يسعون لاحتلال المنطقة الشمالية، ما دفعهم إلى طلب مساعد الجيش السوري لمواجهة التهديدات التركية، الأمر الذي دفع روسيا إلى التدخل وتقريب وجهات النظر بين بشار الأسد والأكراد.
مصادر كردية، أكدت موافقة وزارة الخارجية الروسية على البدء بوساطة بين الحكومة السورية في دمشق والإدارة الذاتية الديمقراطية، في إطار خارطة طريق شاملة بالتزامن مع تكثيف الإدارة الذاتية الديمقراطية من تحركاتها السياسية بعد إعلان ترامب سحب قوات بلاده من سوريا، وذلك خوفا من مغادرة الحليف الأمريكي وجعلها وحيدة