لماذا تسعى تركيا لزيادة التبادل التجاري مع الصين؟

تسعى تركيا من خلال توطيد أواصر التعاون مع الصين إلى جذب المزيد من المستثمرين والسياح الصينيين، خصوصا أن الحزب الشيوعي حقق نقلة نوعية في بكين خلال 40 عاما
تحرير:أمير الشعار ٠٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٤٠ م
لا تزال تركيا تسعى لإيجاد بدائل في العلاقات التجارية عن الولايات المتحدة بسبب العلاقات المتأزمة بين البلدين وفرض الجانب الأمريكي ضرائب على الواردات التركية للولايات المتحدة وبالعكس، الأمر الذي دفع أنقرة إلى تنمية العلاقات مع بكين بشكل أوسع، خصوصًا أن تدفق الاستثمارات الصينية إلى تركيا في الآونة الأخيرة بمعدلات قياسية يعزز من توجه أنقرة الأوروآسيوي مع دول منظمة شنغهاي للتعاون، وهو ما يعيد الدولة العثمانية إلى الواجهة الاقتصادية، أملا في تأسيس بنية اقتصادية متطورة، تعتمد على أسس البحث والمعلومات.
وتعتزم الحكومة التركية رفع حجم التبادل التجاري مع الصين إلى 50 مليار دولار، وذلك بنسبة زيادة تصل إلى 92.3 %، عما كان عليه سابقا والذي بلغ نحو 26 مليار دولار. وقال جودت يلماز نائب رئيس حزب العدالة والتنمية: إن "حجم التبادل التجاري بين البلدين غير متوازن، وإنه تناول هذا الموضوع مع المسؤولين الصينيين