25 يوما تحسم مصير «جلوبال تليكوم» في البورصة المصرية

تمتلك شركة "فيون" الهولندية حصة نسبتها 57.7% فى شركة جلوبال تليكوم التى تمتلك علامات تجارية، من بينها «جاز» فى باكستان و«بنجلالينك» فى بنجلاديش
تحرير:أمل نبيل ٠٣ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
نهاية يناير الجاري قد يكون تاريخا حاسما في مصير شركة "جلوبال تليكوم" بالبورصة المصرية، حيث تعقد الشركة جمعيتها العمومية للموافقة على زيادة رأسمالها بنحو 11 مليار دولار، لسداد التزامات وديون عليها تقدر بنحو 500 مليون دولار، وسيساهم نجاح اكتتاب زيادة رأسمال المال في انتشال الشركة من عثرتها المالية، وبناءً عليه ستحدد الشركة الاستمرار في البورصة المصرية أو اللجوء إلى الشطب الاختياري على نهج "أورانج". وتأثر سهم "جلوبال تليكوم" بالعديد من الأحداث السلبية على مدار العام الماضي التي أدت إلى تراجع سعر السهم من 7.52.
بداية الأزمة:  في السادس من نوفمبر عام 2017، تقدمت شركة فيون المشغلة لاتصالات الهاتف المحمول (وهي شركة هولندية مقرها أمستردام)، وتمتلك حصة نسبتها 57.7% من جلوبال تليكوم القابضة والمدرجة في بورصة مصر، بعرض شراء إجباري لحصة مساهمي الأقلية في جلوبال والبالغة 42.3% بسعر 7.9 جنيه للسهم، وأعلنت هيئة