بعد الحرب التجارية.. هل تستطيع الهند تعويض الصين؟

تسببت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، في ضعف إمدادات الصين من المحاصيل مثل فول الصويا والقطن، من جانبها تعتقد الهند أن لديها الحل.
تحرير:أحمد سليمان ٠٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٤٤ م
على مدار العام الماضي دخلت الولايات المتحدة والصين حربا تجارية قاما فيها بفرض رسوما جمركية على بضائع بعضهما البعض، الأمر الذي تسبب في نقص في إمدادات الصين من بعض المحاصيل خاصة بعد أن رفعت بكين الرسوم الجمركية المفروضة على العديد من المواد الغذائية الأمريكية، وهو ما مثل فرصة سانحة للهند لاستغلال هذا الوضع، حيث سعى المسؤولون والمصدرون الهنود إلى زيادة مبيعات السلع الأساسية مثل الأرز والسكر والحليب إلى الصين، في الوقت نفسه وقع المسؤولون اتفاقيات لبيع زيت السمك ومسحوق بذور اللفت إلى الصين، وضغطوا من أجل رفع حواجز الاستيراد المفروضة على فول الصويا.
وترى صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، أن زيادة مبيعات البضائع الهندية إلى الصين من شأنه أن يوفر دفعة لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي يسعى لإرضاء المزارعين الغاضبين من انخفاض الأسعار وارتفاع مستويات الديون قبل الانتخابات الوطنية المقرر لها في عام 2019. وقال أميتندو باليت الخبير الاقتصادي