للمرة الثانية.. العبار يفشل في دخول العاصمة الإدارية

سنوات من المفاوضات بين الحكومة المصرية ورجل الأعمال الإماراتي محمد العبار في مشروعات مختلفة بداية من تنفيذ العاصمة الإدارية إلا أن النهاية ما تكون غالبًا متوجة بالفشل
تحرير:كريم ربيع ٠٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٥:١٩ م
«لا.. لا 10 ولا حتى 7 سنين كمان، هما خمس سنوات إن شاء الله، و5 سنوات كتير كمان» حوار دار بين الرئيس السيسي ورجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، في الخامس عشر من مارس عام 2015، عن مدة تنفيذ العاصمة الإدارية الجديدة، بعد توقيعه مذكرة تفاهم مع الحكومة المصرية على هامش المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ، كلفتها 45 مليار دولار، على مساحة تصل لـ17 ألف فدان. لكن العبار خرج بعد مرور قرابة العام -يناير 2016-، ليعلن أن الاتفاق الذي تم مع الحكومة المصرية مبدئي، وأن الحكومة غيرت رأيها في بعض البنود ويحق لها لأن الاتفاق غير ملزم، لذا لم نصل لاتفاق يرضي الطرفين».
وفي المقابل أعلن الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان -آنذاك-، في تصريحات صحفية وقتها، فسخ مذكرة التفاهم بين الطرفين، قائلاً: «إن العبار كان ينظر للمشروع من وجهة نظره كمستثمر، وخطته كانت تسويق المشروع قبل البناء، لتوفير التمويل اللازم لتشييد المشروع». ثم عاد العبار من جديد للتفاوض عبر شركته