الإرهاب والمرض النفسي.. علاقة وثيقة يمكن استغلالها

كشفت الشرطة البريطانية أن الشخص المتهم بحادث الطعن في مدينة مانشستر الإنجليزية، كان مريضا نفسيا، فهل هناك علاقة بين الأمراض النفسية والتورط في جماعات إرهابية؟
تحرير:أحمد سليمان ٠٤ يناير ٢٠١٩ - ٠٤:٠٩ م
أصيب 3 أشخاص بجروح في واقعة طعن في محطة قطارات بمدينة مانشستر الإنجليزية عشية ليلة رأس السنة، وأشارت الشرطة حينها إلى أنها تتعامل مع الحادث الذي وقع بالقرب من موقع تفجير مانشستر أرينا عام 2017، وأسفر عن مقتل 23 شخصًا وإصابة 139 آخرين، على أنه حادث إرهابي، وأضافت في وقت لاحق أن المشتبه به في الحادث، كان قد تم اعتقاله بموجب قانون الصحة العقلية، وأن الشخص المعتقل صنف ضمن المصابين بمرض نفسي، وقد يكون مختل عقلي، وعلى مر السنين، كانت هناك العديد من الوقائع عندما تورط أفراد يعانون من مشاكل عقلية، في ارتكاب أعمال إرهابية من أجل دوافع متطرفة أو سياسية.
وأشارت مجلة "فوربس" الأمريكية، إلى أنه في الفترة من عام 1998 إلى عام 2015، وقعت 15 حالة، حيث كان للمجرمين المدانين بالإرهاب تاريخ من المشاكل العقلية. وكان بعض هؤلاء الأفراد معروفين لدى السلطات لأنهم كانوا قد عوقبوا في السابق بموجب قانون الصحة العقلية لعام 1983، أو نُقلوا إلى سجون آمنة للمرضى النفسيين،