«السترات الصفراء» تعود من جديد: مقذوفات وقنابل غاز

٠٥ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:١٣ م
وقعت صدامات في باريس اليوم السبت بين محتجين من "السترات الصفراء" وعناصر من قوى الأمن، بعدما تحرك المحتجون في يوم تعبئة ثامن إثر اعتقال أحد قادتهم المعروفين في الإعلام. ووصفت الحكومة الفرنسية محتجي السترات الصفراء أمس بأنهم محرضون هدفهم الوحيد الإطاحة بها في تطور يشير إلى تشديد موقف الحكومة ضد الحركة التي هزت رئاسة إيمانويل ماكرون. وقال المتحدث باسم الحكومة بنجامين جريفو إن ماكرون وجه الوزراء في أول اجتماع له بالحكومة في العام الجديد بأن يكونوا أكثر جرأة في تنفيذ الإصلاحات في البلاد مؤكدًا ضرورة استعادة القانون والنظام.
وأفاد مراسل "فرانس برس" بأن الصدامات أدت إلى تباطؤ تقدم المتظاهرين الذين كانوا يتجهون نحو مقر الجمعية الوطنية، إلا أن عددا منهم عبروا نهر السين نحو حي سان ميشال واتجهوا إلى البرلمان.وبدأت الاحتجاجات سلمية، لكن متظاهرين ألقوا مقذوفات على القوى الأمنية، التي ردّت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.وكالة