«رُضّع في صناديق القمامة».. خبراء يحللون الظاهرة

عثر الأهالي بمدينة الزقازيق على جثة طفل ذكر حديث الولادة، مُلقاة داخل أحد العقارات وملفوفة في "فوطة"، وتبين أن الحبل السري مقطوع ولم يتعرف عليها أحد من أهالي المنطقة.
تحرير:تهامى البندارى ٠٥ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٥٦ م
جثة طفل- أرشيفية
جثة طفل- أرشيفية
بلاغات عدة تتلقاها شرطة النجدة من يوم لآخر، بالعثور على جثث لأطفال صغار في الشارع، أو العثور على أطفال رضع داخل صناديق القمامة، تخصلت منهم أيادي الشر والقسوة بلا رحمة أو إنسانية، لعل آخرها واقعة العثور على جثة طفل حديث الولادة ملقاة بمقلب قمامة، وأمرت بنشر أوصاف الرضيع على أقسام ومراكز الشرطة، للتوصل إلى أسرته، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، وكلفت النيابة العامة الطب الشرعي بتوقيع الكشف الطبي على الطفل الرضيع واستعجلت الصفة التشريحية له.
تلقت الأجهزة الأمنية بالجيزة، بلاغا من الأهالي بالعثور على جثة طفل داخل كيس بلاستيك أسود اللون بمكان مخصص لإلقاء القمامة ببندر العياط، تبين من المناظرة أن الجثة لطفل حديث الولادة مربوط بالحبل السري، ولا توجد أي إصابات. كما عثر الأهالي بمدينة الزقازيق بالشرقية، على جثة طفل ذكر حديث الولادة، مُلقاة داخل