كيف نجح عبدالله السعيد في هز عرش الخطيب؟

الأهلي خسر فنيا سواء على صعيد الأداء والمستوى الفني من ناحية لعدم وجود البديل القادر على سد الفراغ الكبير الذي تركه خلفه عبدالله السعيد، بخلاف الخسائر على صعيد النتائج.
٠٥ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٢٥ م
لم يخطر ببال محمود الخطيب عندما كان نائبًا لرئيس النادي الأهلي أن يكون اللاعب عبدالله محمود نجم الإسماعيلي – الشهير بعبدالله السعيد - الذي أصر على التعاقد معه وقتها، هو الذي سيتسبب له في هذا الكم الكبير من الصداع والحرج أمام جماهير النادي الأهلي عندما يأتي اليوم الذي يجلس فيه بيبو على كرسي رئاسة النادي، صورة الخطيب الأسطورة اهتزت بشدة أمام الرأي العام الأهلاوي ووصل الأمر لدرجة أنهم بدأوا يطالبون برحيله من منصبه بسبب هذا اللاعب الذي كسر هيبته أكثر من مرة في فترة لم تتجاوز العام الواحد.
عبدالله السعيد لم يتعمد بالطبع أن يكون هذا هو رد الجميل للخطيب لكن عدم قدرة مجلس إدارة النادي الأهلي الحالي على التطور ومجاراة المتغيرات التي تعيشها كرة القدم المصرية هي التي تسببت في هزيمة الخطيب أمام السعيد. البداية في 15 سبتمبر عام 2011 أصر محمود الخطيب على التعاقد مع عبدالله السعيد نجم الإسماعيلي