«نفحات» قبل «لفحات» 2019

د. مجدي العفيفي
٠٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:٥٣ ص
ويمضي عام ويأتي عام.. وتتوالى علينا الأيام.. أو نحن الذين نتوالى عليها.. ورقة تسقط وأخرى تزهر.. غروب وشروق.. أفول وظهور.. موت وحياة.. انكسار وانتصار.. ثنائيات غير متعارضة.. قانون الزوجية الكونية..
ونحن نتهيأ لاستقبال ما تصنعه أيادينا.. وما تخبئه دفاتر 2019.. وما تضمره القوى المتصارعة من الهيمنة على العالم -أو يخيّل إليها ذلك- دعونا نتنسم هذه النفحات النورانية لعلها تطفئ النار التي نرى سعيرها وسعارها ونستشعر ألسنتها التي ظهرت بوادرها بأنيابها ومخالبها.. (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).. لعل وعسى. على