50 عاما على معرض الكتاب.. بدأ بحرب وحضور خاص لمبارك

في عام 1969 انطلقت من مصر إحدى أهم مبادراتها الثقافية خلال القرون الحديثة التي أسهمت في جعل الكتاب يحتفظ بمكانته لدى المصريين.. رغم ما شهدته حياتهم من تغييرات
تحرير:السيد نجم ٠٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ م
قبل 50 عاما، كانت ليالي الشتاء أكثر قسوة، ممزوجة بمرارة الهزيمة، الرئيس جمال عبد الناصر قال إن مصر لن تستسلم، وستواصل معركتها لتحرير الأراضي المحتلة، وعلى الجبهة، الجيش المصري يخوض حرب استنزاف في أوجها خلال عام 1969، ومحليا، قررت البلاد أن تشن حربا أخرى لا تقل أهمية عن استرداد الحق المسلوب، حربا من أجل المعرفة وضد الجهل، حيث أُقيم معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الأولى بأرض المعارض بالجزيرة، خلال الفترة من 22 يناير إلى 30 يناير، تحت إشراف المؤسسة المصرية العامة للتأليف والنشر، وقد افتتحه وزير الثقافة حينها الدكتور ثروت عكاشة.
الدورات الخمس الأولى، حتى عام 1973، كانت تسلط الضوء على دور الثقافة العربية كسلاح حاد في مواجهة أسلحة العدو الفكرية، فضلًا عن مناقشة قضايا الكتاب ومشكلات الناشرين وتصدير واستيراد الكتب.. المعرض اكتسب شهرة وسمعة إقليمية سريعا، بل كان يعد واحدا من أهم ثلاثة معارض عالمية، مع معرض فرانكفورت الدولي للكتاب،