هل تملأ تركيا فراغ الانسحاب الأمريكي من سوريا؟

أنقرة وحلفاؤها من المتمردين السوريين لا يملكون وحدهم القدرة على السيطرة على المنطقة بأكملها التي تتخلى عنها الولايات المتحدة، وأولوية تركيا هي تأمين حدودها الجنوبية
تحرير:أمير الشعار ٠٦ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٠٨ م
لا زال قرار انسحاب القوات الأمريكية من سوريا بمثابة صدمة للجانب التركي خصوصا أنها لم تكن مستعدة لملء الفراغ الذي ستخلفه واشنطن، رغم أنه سيكون بمثابة فرصة لطرد "وحدات حماية الشعب" من الحدود، إلا أن المخاطر التي قد يجلبها القرار جراء عدم التوصل إلى اتفاق، ستكون بمثابة أزمة كبيرة للجانب التركي والأمريكي، حيث ستطالب أنقرة بدعم لوجيستي للمواجهة المنفردة، بينما تعمل الولايات المتحدة على عدم تلبية تلك المطالب، كونها تعني تعميق التدخل الأمريكي في سوريا بدلا من تقليصه والمغادرة.
صحيفة "وول ستريت جورنال" ذكرت أن تركيا طلبت دعما عسكريا كبيرا، يتضمن عمليات الدعم الجوي والنقل وخدمات لوجستية أخرى، لكي تتمكن من تحمل المسؤولية الكبيرة المترتبة على انسحاب القوات الأمريكية من معركة محاربة "تنظيم داعش" في سوريا، وذلك نقلاً عن مسؤولين أمريكيين كبار. ووفقا لمسؤولين، فإن الطلبات التركية