تهجير اليهود وتعويضهم.. مخطط إسرائيلي ضمن صفقة القرن

شكلت الهجرة من الدول العربية 47% من مجموع الهجرة اليهودية، وساهمت في مضاعفة عدد سكان إسرائيل اليهود، بعد أن زودتها بما يقرب من نصف مليون مهاجر جديد
تحرير:أمير الشعار ٠٧ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
عانى الفلسطينيون على مدار 70 عاما من آثار النكبة التي شكلت ولم تزل أكبر عملية تهجير قسري شهدها التاريخ، حيث أجبرت قوات الاحتلال، الفلسطينيين على ترك منازلهم وإحلالها بيهود عرب، في خطوة تنهي أحلام الدولة الفلسطينية، خصوصا أن تل أبيب لا تعترف بقضية تهجير الفلسطينيين، وترى أن اليهود هم من هُجروا أو طردوا، وآن الأوان لإعادتهم مجددا إلى بيتهم، أضف إلى ذلك أن هناك تحركات للحصول على تعويضات مالية عن الممتلكات التي تركها اليهود العرب خلفهم، قبل الهجرة إلى فلسطين.
وسائل إعلام إسرائيلية، بدأت في الترويج لمخطط تل أبيب للحصول على تعويضات مالية عن الممتلكات، التي تركها اليهود العرب خلفهم قبل الهجرة إلى فلسطين، وهو ما يثبت ترويج إسرائيل لمزاعم وأكاذيب حول التهجير القسرى لليهود وبث مقاطع مصورة لمن وصفتهم بـ"مواطنين الشرق الأوسط" يروون قصص تهجيرهم فى الشرق الأوسط. وذكرت