إسرائيل تستغل فشل المصالحة الفلسطينية وتصعد ضد غزة

التحركات الإسرائيلية ضد غزة جاءت في أعقاب الخلافات التي اندلعت بين فتح وحماس.. خصوصا أن الأخيرة تعي جيدا أن تدهور الوضع الأمني سيقود إسرائيل للرد بعملية عسكرية ضد غزة
تحرير:أمير الشعار ٠٧ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٢٢ م
ارتفعت وتيرة التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، بعد أسابيع من الهدوء، خصوصا في ظل الجهود المبذولة لتفعيل المصالحة بين حركتي فتح وحماس، وإعلان تهدئة طويلة الأمد مع إسرائيل لرفع الحصار، إلا أن تلك الجهود لم تكلل بالنجاح، خصوصا في ظل الخلافات بين الحركتين الإسلاميتين في فلسطين، وهو الأمر الذي استغلته إسرائيل من أجل توجيه ضربات جديدة تجاه القطاع بذرائع واهية، لا سيما بعد أن لقنت حركة الجهاد الإسلامي قوات الاحتلال درسا قاسيا حينما حاولت اقتحام السياج الحدودي وتنفيذ عملية عسكرية.
البداية، أعلن الجيش الإسرائيلي، شن غارات جديدة على مواقع تابعة لحركة حماس الإسلامية في قطاع غزة ردًا على إطلاق صاروخ عبر الحدود. واعترضت منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية الصاروخ الذي أطلق خلال الليل من الجيب الخاضع لسيطرة حماس، وفق ما أعلن الجيش.  وذكر بيان لجيش الاحتلال، أن طائرات ومروحيات عسكرية