التقاوي وقلة المعروض.. «البطاطس» تسير نحو أزمة جديدة

سجلت أسعار البطاطس خلال أكتوبر 2018 ارتفاعا وصف بالتاريخي، وذلك لعدة أسباب كان أهمها الاحتكار مما دفع الحكومة لمصادرة الكميات المخزنة وتوفيرها للمواطنين.
تحرير:أسماء فتحى ٠٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٠٤ م
تراجعت أسعار البطاطس بعد موجة الارتفاع الذى أصابها مع نهاية نوفمبر الماضى، واستمر انخفاضها التدريجي حتى الأسبوع الأخير من ديسمبر، إلا أن المواطنين فوجئوا بعودتها مجددا للارتفاع ليسجل متوسط سعرها نحو 7 لـ 10 جنيهات رغم نزول السعر بسوق الجملة إلى 3 و6 جنيهات للكيلو، بعض التجار من جانبهم اعتبروا أن السبب فى ذلك يرجع لقلة المعروض منها، بينما أكد آخرون أن هناك تجارا عاودوا التخزين تحسبا لارتفاع الأسعار مجددًا نتيجة نقص الوارد من التقاوي المستوردة، وارتفاع أسعارها ما قد يسهم فى عزوف بعض المزارعين عن زراعتها وانخفاض الإنتاج.
شعبة الخضروات: نقص التقاوي سيرفع الأسعار حاتم نجيب، نائب رئيس شعبة الخضروات والفاكهة، قال إن هناك تراجعا فى حجم التقاوى المستوردة، وهو الأمر الذى قد يتسبب فى نقص المساحات المزروعة ويساهم فى ارتفاع الأسعار، تأثرًا بنقص المعروض. وأضاف نجيب، أن وزير الزراعة أعلن أن هناك مشروعا لتوفير التقاوي محليًا، إلا