«كلام جرايد».. مغامر وكوافير وتمثال

كاتب صحفي ساخر، حاصل على الدكتوراه والزمالة في الأديان المقارنة، ومؤسس رابطة الكتاب الساخرين بنقابة الصحفيين، ومؤسس جائزة السعدني وطوغان للصحافة الساخرة.
٠٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٥:٤٠ م
أرشيفية
أرشيفية
في الدنيا عجائب وغرائب لا تنقطع ولا تنقضي، سواء في عالمها المتقدم أو دون ذلك، وبنظرة على فرنسا، فقد أكدت وكالة أنباء باريس (إف بي) أن فرنسيا يبلغ من العمر 72 عاما يحاول عبور المحيط على برميل عائم، مستعينا بالأمواج فقط، والبرميل يشبه كبسولة فضائية، ومصنوع بطريقة تساعد على مقاومة هجمات الحيوانات البحرية ويبلغ طوله 3 أمتار وبقطر 2 متر ويزن 450 كيلو جراما، ويمكن للمغامر الكبير النوم داخل البرميل والطبخ ومعاينة الأسماك من خلال زجاج موجود في الأرضية. يا سبحان الله! في هذه السن المتقدمة، ويبحث عن المغامرة المهلكة الخطرة، وبدلا من إيثار السلامة وأداء العمرة وفتح محل بقالة تحت البيت، يجلس فيه مرتديا الجلباب الأبيض والطاقية الشبيكة، ويغلق المحل عند كل صلاة (ذلك لو كان مصريا متقدما في العمر وحصل على مكافأة نهاية الخدمة أو كان عائدا من الخليج) ولكن اختلاف القيم والظروف والبيئة المحيطة والثقافة خلق من هذا الرجل مغامرا لا يهدف من رحلته ربحا ولا شيئا سوى المتعة والمغامرة واكتشاف المجهول.
ومن باريس إلى موسكو، حيث اعترض السكان واشتكوا في موسكو من مدينة نوفوكويبشفيسك الروسية من شكل مجسم (تمثال) بابا نويل المخيف خاصة نظرة عيونه المرعبة في فترة أعياد الميلاد، وخوف الأطفال منه أو الاقتراب، لأن نظرته أصابتهم بالفزع، وأثار مظهر بابا نويل المرعب الجدل على شبكات التواصل الاجتماعي، وقال أحد المتابعين: