زيارة «كيم» للصين تثير تساؤلات حول الحرب التجارية

في 2018 قام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بخمس زيارات خارجية 3 منها كانت للصين.. واليوم يقوم بزيارته الرابعة لجارته الكبرى مع تزايد حدة التوترات بين البلدين وأمريكا
تحرير:أحمد سليمان ٠٨ يناير ٢٠١٩ - ١٠:١٨ ص
قام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، هذا الأسبوع بزيارته الرابعة للصين، حيث وصل إلى البلاد في زيارة تستغرق 3 أيام بدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينج، وتأتي زيارة كيم، في الوقت الذي يحاول فيه المفاوضون الأمريكيون والصينيون التوصل إلى اتفاق ينهي الحرب التجارية الجارية بين الدولتين، والتي بدأت بالفعل في التأثير في الصين، كما تشهد العلاقات بين بيونج يانج وواشنطن حالة من التوترات خاصة بعد خطاب الزعيم الكوري الشمالي بمناسبة العام الجديد، الذي هدد فيه بسلك طريق آخر، إذا لم ترفع الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده.
ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، عن وكالة الأنباء المركزية الكورية، قولها إن كيم غادر بيونج يانج بعد ظهر أمس الاثنين مع زوجته ري سول جو. وقد رافقه أيضا دبلوماسيون بارزون من ضمنهم كيم يونج تشول، الذي أشرف على المفاوضات مع الولايات المتحدة ودول أجنبية أخرى. توقيت الزيارة والحرب التجارية تدهورت العلاقات