الأجانب والديون.. أسباب هبوط الاحتياطى 2 مليار دولار

انخفض حجم الاحتياطى من النقد الأجنبى بنهاية العام الماضى 2018، ليسجل أول انخفاض له منذ قرار تعويم الجنيه المصرى فى نوفمبر 2016، وأرجع المركزى سبب الانخفاض إلى سداد الديون
تحرير:رنا عبد الصادق ٠٨ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٣٣ م
أعلن البنك المركزى المصرى عن تراجع حجم الاحتياطى من النقد الأجنبى ليسجل نحو 42.551 مليار دولار بنهاية شهر ديسمبر الماضى، فى مقابل نحو 44.513 مليار دولار بنهاية شهر نوفمبر 2018، أى بانخفاض بلغ نحو 1.962 مليار دولار. ويتكون مكون العملات الأجنبية بالاحتياطى الأجنبى لمصر من سلة من العملات الدولية الرئيسية، هى الدولار الأمريكى والعملة الأوروبية الموحدة "اليورو"، والجنيه الإسترلينى والين اليابانى، وهى نسبة تتوزع حيازات مصر منها على أساس أسعار الصرف لتلك العملات ومدى استقرارها فى الأسواق الدولية، وهى تتغير حسب خطة موضوعة من قبل مسئولى البنك المركزى.
"المركزى": انخفاض الاحتياطى النقدى بسبب سداد الديون قال طارق عامر محافظ البنك المركزي، إن الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية الموجودة في خزائن البنك المركزي، تراجع بقيمة تقترب من الـ2 مليار دولار، خلال شهر ديسمبر 2018. وأوضح عامر فى تصريحات صحفية له، أن أسباب انخفاض حجم الاحتياطى ترجع إلى قيام البنك