أسامة فوزي.. صنع تاريخه ووضع بصمته بـ4 أفلام

كان عاشقا حقيقيا للسينما، يرى أن الهجوم على أفلامه دليل نجاح وأمر إيجابي، ابتعد 10 سنوات عن السينما بسبب المنتجين، ورحل اليوم دون أن يحقق الكثير من أحلامه السينمائية.
تحرير:نجوى عبدالحميد ٠٨ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ م
رحل اليوم في هدوء مخرج يعد من أقوى وأفضل صناع السينما في التسعينيات رغم أعماله القليلة جدا، رحيل أسامة فوزي الهادئ لا يختلف عن حياته وأسلوبه السينمائي الذي تميز بالاختلاف والجرأة غير المصطنعة، لكن أفلامه بعد عرضها لم تكن تضفي الهدوء على الأجواء السينمائية، بل كانت تقابل دائمًا بالعاصفة، أسامة الذي قدم 4 أفلام فقط في تاريخه السينمائي، كانت جميعها أفلاما قوية، وأحدثت تغييرا كبيرا عند الجمهور عند عرضها، واستطاع أن يضع بها بصمة كبيرة في تاريخ السينما المصرية.
في 2015 انتظر محبو فن وسينما المخرج الكبير أسامة فوزي عودته بكل شوق، بعد أن أعلن تعاقده مع الباحث في الشئون والحركات الإسلامية ماهر فرغلي لتحويل رواية الأخير "الشيخ عبادة" لفيلم سينمائي، يشارك في كتابته ماهر فرغلي، ومن المقرر أن يستعير المخرج أسامة فوزي فصولا من كتاب فرغلي "الخروج من بوابات الجحيم"،