«علقة موت».. قصص آباء قتلوا أبناءهم «عشان يتربّوا»

أرادوا تأديب أطفالهم فأنهوا حياتهم دون قصد.. ربة منزل تنهي حياة طفلتها وتعلل " مكنش قصدي أقتلها"... والعنف الأسري وراء قتل الوالدين لأبنائهم
تحرير:تهامي البنداري ٠٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:١٠ م
أرشيفية
أرشيفية
بداعي تأديبهم والخوف عليهم، يٌقدم عدد من الآباء والأمهات على قتل أطفالهم بدم بارد، في لحظات تناسوا فيها مشاعر الرحمة والإنسانية التي خلقها الله في قلوبهم، ولم يكن طفل مدينة منيا القمح بالشرقية، الذي فارق الحياة على يد أمه بعد تعديها بالضرب المبرح عليه بقصد تأديبه، أول الأطفال الذين فارقوا حياتهم على يد آبائهن وأمهاتهن، بل سبقها حالات عدة، ترصدها «التحرير» عبر السطور المقبلة، بعد عرض تلك الحوادث على خبراء مختصين لبيان وشرح طبيعة تلك الجريمة البشعة.
طفل الشرقية في الشرقية، شهدت مدينة منيا القمح جريمة بشعة، اليوم الثلاثاء، بطلتها "و"، ربة منزل صاحبة الـ33 عامًا، إذ تعدت بالضرب المُبرح على طفلها ابن الـ7 أعوام بقصد تأديبه، إلا أن وصلة التأديب امتدت لما لا يُحمد عُقباه؛ بعدما انفعلت الأم وتسببت في اصطدام رأس الصغير في حائط منزلهم، ما أسفر عن وفاته