الأذان الموحد.. حرب جديدة بين الأوقاف والسلفيين

معركة جديدة بين وزارة الأوقاف والسلفيين بسبب تطبيق فكرة «الأذان الموحد».. رئيس القطاع الديني: سنضرب بيد من حديد.. وداعية سلفي: بدعة ومخالفة للشرع
تحرير:باهر القاضي ٠٩ يناير ٢٠١٩ - ٠٧:١٠ م
وزير الأوقاف مختار جمعة
وزير الأوقاف مختار جمعة
"الأذان الموحد".. شعار رفعته وزارة الأوقاف خلال الساعات الماضية، عقب تأكيد وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، أن الوزارة ستعمل على خروج الفكرة للنور مطلع شهر فبراير المقبل، معلنا تطبيقها كمرحلة أولى على 100 مسجد من المساجد الكبرى بالقاهرة، مثل: "الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة"، غير أن تصريحات "جمعة" تركت العديد من علامات الاستفهام، منها: "ماذا ستفعل الوزارة في المساجد التي يهيمن عليها مشايخ السلفية؟"، خاصة أن التيار السلفي لا يؤمن بفكرة الأذان الموحد، ويعتبرها "بدعة".
يبلغ عدد المساجد في مصر 130 ألف مسجد، يؤمها 60 ألفا من المعينين بوزارة الأوقاف، حسب بيانات الوزارة، فضلا عن 30 ألف إمام وخطيب بنظام المكافأة، إضافة إلى 4600 واعظ بالأزهر مخول لهم الصعود على المنابر، ونحو 7 آلاف أزهري حاملين تصاريح خطابة. العجز الشديد بين أعداد المساجد والمخول لهم اعتلاء المنابر،