الرحلة الأخيرة لـ«ملاك أكتوبر».. دهسها «باص» المدرسة

كاميرا مراقبة رصدت دهس سائق حافلة مدرسية طفلة أمام منزلها.. ومباحث أكتوبر ألقت القبض على السائق والمشرفة في أقل من ساعة.. والأب يطالب بالقصاص
تحرير:محمد الشاملي ١٠ يناير ٢٠١٩ - ١١:٥٠ ص
الطفلة الضحية
الطفلة الضحية
منذ مولدها، حلم أحمد صبحي ببلوغ طفلته أعلى الدرجات العلمية، وراح يقدم لها كـ"مستمعة" مع شقيقها الأكبر، رغم أنها لم تتعد السنوات الثلاث، وقرر الأب الاشتراك في "باص المدرسة" بمبلغ ليس بالقليل شهريا؛ بحثا عن أمن وأمان طفليه، خاصة مع تزايد حالات خطف الأطفال، لكنه لم يدر بأن ما سبق لن يمنع تعرض فلذة كبده لحادث دهس صادم على بعد أمتار من منزله بمدينة السادس من أكتوبر؛ بسبب إهمال سائق الحافلة المدرسية والمشرفة أيضا، بعدما اصطحبا "الملاك البريء" إلى رحلتها الأخيرة.
الأربعاء الماضي، بدت الأجواء طبيعية في الحي السابع الذي يمتاز بالهدوء، يتوقف باص مدرسة خاصة أمام عقار ينزل طفل لا يتجاوز الخامسة من العمر، يعبر الطريق في طريقه لمنزله، ومن بعده طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات، لكنها لم تلحق بشقيقها وتوقفت عجلة الحياة مع تعرضها للدهس تحت عجلات الحافلة. الثانية ظهرا، تلقى