المفتي وضابط التحريات أنقذا رقبة بديع من حبل المشنقة

الجنايات أحالت القضية إلى مفتي الجمهورية مرتين بعدما جاء الرأى الأول بعدم وجود دليل يصلح لإعدام المتهمين.. المحكمة قضت ببراءة محمد بديع و8 من قيادات الإخوان
تحرير:تهامى البندارى ١٠ يناير ٢٠١٩ - ٠١:١٣ م
قضت اليوم الخميس، محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، والمنعقدة بمقر معهد أمناء الشرطة بطرة، ببراءة محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين وكل من "عصام العريان، محمد البلتاجي، صفوت حجازي، باسم عودة، الحسيني عنتر محروس، عصام رشوان، محمد جمعة حسين، عبد الرازق محمود"، مستندة في ذلك إلى أن التحريات غير كافية للإدانة، وأنها لا تتعدى كونها اتهامات.. «التحرير» ترصد أبرز المحطات منذ بدء القضية انتهاء بصدور الحكم، الخميس، من محكمة جنايات الجيزة.
أحداث القضية التي يحاكم على أثرها المتهمون، بدأت يوم 22 يوليو 2013، بعدما اندلعت أحداث شغب واحتجاجات عنيفة في محيط مسجد الاستقامة، بين مؤيدين ومعارضين للنظام، وأسفرت الأحداث عن مقتل 9 مواطنين والشروع في قتل وإصابة نحو 20 آخرين. تحقيقات واتهامات وبعد تحقيقات استمرت عدة أشهر، أحال النائب العام الراحل،