تبادل الزوجات.. حكايات من دفاتر «الغرف الملعونة»

زوج يجبر زوجته علي ممارسة الرذيلة مع غيره لكسر الملل.. وأخرى تعقد حفلات جماعية لمزاج زوجها.. وآخر يضع شروطا للتبادل الجماعي: عايزينها حفلة للصبح
تحرير:سمر فتحي ١٤ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٤٠ م
تبادل الزوجات، جريمة ضد المنطق وطبائع النفوس، تعبر عن شذوذ فكري وأخلاقي، فأنَّى لشخص سويٍّ أن يقدم زوجته لرجل آخر ليمارس معها الفاحشة؟! بينما يستمتع هو بزوجة الأول، وقد يمتد الأمر ليصبح حفلة متعة جماعية يديرها شيطان الشهوة والجنون. الشيء المشترك في كل تلك الجرائم، والتي ظهرت عقب القبض على عدد من المتهمين، هو مواقع التواصل الاجتماعي، التي لعبت دور الوسيط، وشجعت على ممارسة الرذيلة بشكل معلن.. وكان آخرها القبض على شاب، في منطقة العجوزة، أعلن استعداده لتبادل زوجته مع آخرين. "التحرير" بحثت عن الأسباب والدوافع والعقوبة لتلك الجريمة الشنيعة.
شغف لم يكتف بمخالفته ما شرعه الله في الحياة الزوجية، فرغباته الجنسية الشاذة، جعلته يقوم بتصوير زوجته عارية ليتبادلها مع أصدقائه، وكلما وجد إقبالا وإعجابا من الغرباء بجسد زوجته، ورغبة أحدهم في قضاء سهرة للمتعة الحرام معها، يزيد شغفه في أن تتبادل زوجته ممارسة الرذيلة أمام عينيه. الشاب "ر.ي" 34 عاما