الشعب لم ينس التقشف.. اليونان تستقبل ميركل بتظاهرات

اصطدمت مشروعات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بتظاهرات سياسية عنيفة خلال زيارتها لليونان، التي كانت تتوقع أن تحمل المزيد من فرص التعاون بين البلدين.
تحرير:محمود نبيل ١١ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٠٤ م
يبدو أن الأزمات السياسية لم تستطع مفارقة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي حاولت الهروب من جحيم بعض الأوضاع الداخلية السيئة بزيارتها إلى اليونان، إلا أن تظاهرات عنيفة كانت في انتظار المستشارة خلال رحلتها التي تستمر حتى غدًا السبت. التظاهرات التي تحولت إلى مشاهد عنيفة واشتباكات دامية بين المحتجين وعناصر الشرطة، ألقت الضوء على إجراءات الإنقاذ المالي التي اتخذها الاتحاد الأوروبي لمساعدة اليونان، بعد أن اقتربت من إعلان إفلاسها، الأمر الذي حمل مظاهر التقشف للبلاد على مدى السنوات العشر الماضية.
وحسب صحيفة "إكسبريس" البريطانية، اشتعلت أعمال الشغب بسبب وصول المستشارة الألمانية إلى أثينا في وقت سابق أمس الخميس، لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس. اقرأ أيضا: اليونان وروسيا.. أصدقاء الأمس أعداء اليوم وبدا الشعب اليوناني غير قادر على نسيان المصاعب التي خاضها منذ 11 عامًا،