هزار البوابين ورفاهية الصين

كاتب صحفي ساخر، حاصل على الدكتوراه والزمالة في الأديان المقارنة، ومؤسس رابطة الكتاب الساخرين بنقابة الصحفيين، ومؤسس جائزة السعدني وطوغان للصحافة الساخرة.
١١ يناير ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
يبدو أن السلوك الإنساني متشابه إلى حد كبير بين الإنسان وأخيه من مجال جغرافي إلى آخر، ومن بلد وإقليم إلى آخر أيضا، ولكن تزيد هنا وتقل هناك ونسميه في مصر أحيانا "هزار بوابين"، مع كامل احترامي للبوابين وجميع المهن، وذاك لأن إخوتنا من الجنوب يحملون جينات الحماسة والغيرة والشهامة الزائدة والإخلاص الفائق الذي يجعلهم يخلصون في الهزار كما في الجد، فتحدث كوارث تحقق إصابات من مجرد الهزار.
وقضيتنا هنا من إقليم جنوب غرب الصين وفي قرية صغيرة قضى عريس ليلة زفافه و3 أسابيع من شهر عسله في المستشفى بسبب هزار ثقيل من بعض أصدقائه، حيث قاموا بتقييده في شجرة على الطريق الدولي السريع بعد أن جردوه من ملابسه وأبقوه بملابسه الداخلية وضربوه بمجموعة عصي وبالبيض وبالحبر وأشياء أخرى وقذفوه أيضا بالبيرة،