مهمة قتل.. ماذا جرى في «الطابق 11» بعمارة الهرم؟

الأب القتيل هدد ابنته بمقاطع فيديو حتى لا تتحدث لأحد.. الشقيقان قررا التخلص من الأب وذبحاه بمطواة وغادرا الشقة بعد الجريمة بساعتين.. الجيران: يستاهل
تحرير:ياسر عبيد ١٣ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٣٠ م
موقع الجريمة
موقع الجريمة
رغم اقترابه من حاجز الستين عاما، فإن السائق المسن لم تهدأ غرائزه الجنسية واعتاد إشباعها بشتى الطرق حتى إنه استأجر شقة بـ3 آلاف جنيه في الشهر ليستقبل داخلها نسوة سيئات السمعة، ووصلت أنباء تصرفات الوالد إلى نجليه، وكلاهما في مقتبل الشباب، وبحثا عن طريقة لإنهاء عبث والدهما وتلويث سمعتهما، لكنهما تراجعا بعد ابتعاد الأب عن محل سكنهما، قبل أن يستفيق الشابان على كارثة، فقد اكتشفا أن الأب لم يكتف بنهش أعراض السيدات بل هتك عرض أختهما، ولم يقف الأمر عند ذلك إذ قام بتصويرها في أوضاع مخلة لابتزازها بمقاطع الفيديو.
متعدد العلاقات جلس علي وشقيقه من الأم "أحمد"، لم يتجاوز عمر أكبرهما 26 عاما مصدومين يفكران فيما سمعاه من شقيقتهما وتخيلاه كابوسا مفزعا، "أبوكم نام معايا بالغصب وصورني وقال إنه هينشر الصور لو قلت لحد"، كانت الجملة التي أصابت شقيقيها بالدوار.. "لازم نخلص من أبوك"، جملة قطع بها أحمد ذهول شقيقه، مضيفا: