لماذا يقبل المراهقون في أوروبا على الانضمام لـ«داعش»

منذ عدة أيام رحلت مصر شابين يحملان الجنسية الألمانية من أصل مصري إلى ألمانيا بعد توقيفهم والتحقيق معهم وتبين نيتهم الانضمام لـ«داعش»، وليست الواقعة الأولى لتورط الشباب
تحرير:بيتر مجدي ١٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٣٧ م
الإرهاب فيروس يعاني منه سكان الكرة الأرضية في القرن الحالي، وتشتبك عوامل كثيرة ومختلفة في تكوين أو إنتاج شخص إرهابي، خاصة من هم في بداية مرحلة الشباب أو تجاوزوا سن المراهقة بقليل، البعض يرجعها لأفكار دينية خاطئة، ويصر عليها فقط، والبعض الآخر يتجاهل هذه الفرضية ويعتبرها خاطئة وأن عوامل أخرى مثل القهر والفقر، والقمع فقط، ومنذ عدة أيام رحلت مصر، شابين من أصل مصري تنازلا عن الجنسية المصرية، ومجنسين بالإلمانية إلى ألمانيا أحدهم 19 عاما، والآخر 24 عاما، بعدما تبين محاولاتهما دخول مصر والالتحاق ببقايا داعش في سيناء، ما يطرح التساؤلات حول تجنيد هؤلاء.
الشاب الأول هو محمود ع. م.، 24 عاما، طالب بالجامعة الإسلامية في السعودية، وألقي القبض عليه فور وصوله إلى مصر قادما من السعودية، منذ عدة أيام، بعد توافر معلومات بأنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة في سيناء، والشاب الثاني هو عيسى إ..يبلغ من العمر 19 عاما، ألماني من أصل مصري، كان قادما