مفاجأة.. علماء دين: «القائمة» ليس لها أساس شرعا

"قائمة المنقولات" تطبق فى مصر فقط.. وكريمة: "القايمة" لم ترد بها أدلة سواء فى القرآن أو السنة.. وأستاذ فقه: لم يكن معمولا بها فى عهد النبي.. والإفتاء: ليست أمرا قبيحا
تحرير:باهر القاضي ١٣ يناير ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
الخلاف بين الزوجين
الخلاف بين الزوجين
"قائمة المنقولات".. تكاد تكون مصر الدولة الأكثر شيوعا فى العالم أو الوحيدة التى تطبق قائمة المنقولات، أو القايمة فى عقد إبرام الزواج، غير أن قائمة المنقولات لم تكن معروفة فى القدم، بل عرفها المجتمع حديثا كبديل للمهر، بعدما استقرت الأوضاع فى أغلب حالات الزواج على عدم قيام الزوج بدفع المهر لزوجته، والإمضاء على القايمة بديلا للمهر، ففى القدم اعتادت الشعوب والقبائل على مر العصور القديمة سواء فى عهد النبي عليه الصلاة والسلام أو عصور الخلفاء الراشدين تقديم المهور فى صورة متعددة كقطيع من الأغنام أو الإبل.
بداية الظهور ظهر مصطلح جهاز العروس والمهر في اتفاقات الزواج بين الطبقة العليا في المجتمع المملوكي في بدايات القرن الرابع عشر الميلادي، وكانت متطلبات الزواج تلك مدعاة للفخر للطبقة العُليا، كما كانت مدعاة للمنافسة بين الأمراء والملوك، فيغالون على بعضهم في طقوس الأعراس وقيمة المهر وجهاز العروس للإعلاء