«منشية الزعفرانة».. أول اختبار للجنة مواجهة الطائفية

مطرانية المنيا: الآباء الكهنة ومن معهم خرجوا من الكنيسة وسط هتافات مسيئة وشماتة وزغاريد من النسوة، وتوقفت الصلاة وأغلق المكان، إذعانا لرغبة المتشددين..
تحرير:بيتر مجدي ١٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:٠٠ م
نشبت أزمة تخص كنيسة مار جرجس بقرية منشية الزعفرانة، التي تقع على بعد 5كم جنوب شرق مدينة الفكرية بمحافظة المنيا، بعد اعتراض مجموعة من المتشددين على الصلاة بها حيث يعيش ألف مواطن مسيحي بالقرية، لتكون هي الأزمة الأولى التي ستواجهها «اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية»، التي أنشأها الرئيس عبد الفتاح السيسي بالقرار رقم 602 لسنة 2018، برئاسة مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب، وعضوية كل من ممثلين عن هيئة عمليات القوات المسلحة، والمخابرات الحربية، والمخابرات العامة، والرقابة الإدارية، والأمن الوطني.
كنيسة مار جرجس هي مكان صغير تمتلكه مطرانية المنيا وأبو قرقاص لإقامة الصلوات، ووفقا لبيان للمطرانية لتفسير الأحداث، فأنه يوم عيد الميلاد 7 يناير الجاري، وعقب قداسات العيد بساعات تجمهر مجموعة من "المتشددين" بمدخل المكان، وأخرجتهم الشرطة، واستمر اثنين من الآباء الكهنة وبعض المواطنين المسيحيين داخل المكان،