ألمانيا تتحدى تركيا وترفض منحها عضوية أوروبا

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعلنت رفضها منح تركيا عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي.. بسبب التراجع المشهود في مجال حرية الرأي والصحافة والعقيدة
تحرير:أمير الشعار ١٣ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:٢٤ ص
يبدو أن سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحق أبناء وطنه، كانت سببا كافيا لإحداث أزمة مع دول الاتحاد الأوروبي، خصوصا أن أنقرة تبحث الحصول على عضويته، إلا أن التراجع المشهود الذي تعيشه الدولة العثمانية في مجال الحريات والعقيدة كان كفيلا لإحداث حالة من الخلل على المستوى الأوروبي، بل ودفع ألمانيا العضو في الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراض على سياسات القمع في تركيا، مطالبة أردوغان بضرورة بذل المزيد من الجهد لتطبيق معايير الاتحاد التي تمنح أنقرة حق الشراكة الكاملة، بل وتمثل أهمية كبيرة لإحداث حالة من التوازن.
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعلنت رفضها منح تركيا عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي، بسبب التراجع المشهود في مجال حرية الرأي والصحافة والعقيدة. وقالت ميركل: "لا أرى أنه من الممكن في المستقبل القريب أن تصبح تركيا عضواً في الاتحاد الأوروبي"، مؤكدة أن مفاوضات الانضمام بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة "متعثرة". وأشارت