زوجة فقدت حقوقها: «اكتبوا القايمة وبلاش إيصالات»

مأساة ربة منزل رفضت أسرتها تحرير قائمة منقولات أو كتابة مؤخر على زوجها وجلبوا له شقة وأسسوها واكتفوا بتحرير إيصال أمانة.. فكان جزاؤهم الخيانة ورفض الإيصال
تحرير:سماح عوض الله ١٤ يناير ٢٠١٩ - ١٠:١٠ ص
شابة متعلمة ومن أسرة ثرية، تقدم شاب متوسط الحال لخطبتها، فارتضت الأسرة به زوجًا لابنتهم، لكن عند الاتفاق على تفاصيل الزواج المعتادة من قائمة منقولات ومؤخر الصداق، سارت الأسرة خلف مشورة بتحرير إيصال أمانة غير مؤرخ على الزوج، باعتبار قضايا إيصالات الأمانة أسرع من قضايا الأسرة حال دخول الطرفين فى خلاف، علاوة على أن العقوبة المعتادة فيها هى الحبس دون معارضة أو استئناف إلا بالسداد، بما ظنته الأسرة رادعًا للزوج حال إضراره بابنتهم، إلى أن صدموا بالواقعة وخسروا منقولات ابنتهم ومؤخر صداقها بعدما أصبح الإيصال قانونًا "مجرد ورقة بالية".
تقول صاحبة الدعوى: "الإيصال أقوى فى ضمان حق الزوجة، تلك كانت الأكذوبة التى أهدرت حقي وأضاعت حقوقي الشرعية من قيمة المنقولات التى اشتراها والدى، علاوة على ضياع مؤخر الصداق الخاص بي، لأخرج من زواج 7 سنوات فارغة اليدين إلا من ولد وفتاة ألقى بهما والدهما وراء ظهره بسبب علاقة عاطفية مشبوهة، وكثير من الهموم