هل تثير مقاتلات سيول الشبحية غضب جارتها الجنوبية

شهدت 2018 طفرة في العلاقات بين الكوريتين، ومن المتوقع أن تستمر العلاقات في التطور خلال 2019، إلا أن استمرار كوريا الجنوبية في زيادة تسليحها، قد يثير غضب جارتها الجنوبية
تحرير:أحمد سليمان ١٣ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٢٠ م
التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بالرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، ثلاث مرات خلال العام الماضي، وسط مساع حثيثة من الطرفين للتوصل إلى اتفاق سلام، وإنهاء حالة الحرب والتوترات المندلعة بينهما، حيث قدمت الكوريتان العديد من التنازلات من أجل تطوير علاقاتهما، إلا أن كوريا الجنوبية، لا تزال متمسكة بتطوير قدراتها العسكرية، وهو الأمر الذي قد يثير غضب جارتها الشمالية، فمن المتوقع أن تتسلم سيول أولى مقاتلاتها الشبحية في مارس المقبل، ويترقب العديد من المراقبين رد فعل بيونج يانج.
وأشارت صحيفة "ساوث تشينا مورنينج بوست" الصينية، إلى أن تسلم كوريا الجنوبية لأول مقاتلاتها الشبحية من طراز "إف 35 إيه" يمثل علامة فارقة في مساعي البلاد لتعزيز قدراتها الدفاعية رغم تحسن العلاقات الدبلوماسية مع جارتها النووية كوريا الشمالية. وقال مسؤول عسكري كوري جنوبي إنه من المتوقع أن تدخل أول طائرتين