«مكافحة العدوى».. الوقوع في الحب يقوي مناعتك!

الوقوع في الحب وعيش الرومانسية ينشط الجينات لإنتاج الإنترفيرون، وهو بروتين عادة ما يتم إطلاقه لمكافحة الفيروسات، وبهذا فإن الحب أكثر من مجرد عاطفة.
تحرير:فيروز ياسر ١٤ يناير ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
الوقوع في الحب
الوقوع في الحب
"الحب هو اثنان يضحكان للأشياء نفسها، يحزنان في اللحظة نفسها، يشتعلان وينطفئان معا بعود كبريت واحد، دون تنسيق أو اتّفاق".. هكذا وصفته الكاتبة والروائية الجزائرية أحلام مستغانمي، فكل منا جرب الدقات الأولى ورعشة اليدين من التوتر في بدايات الحب الأولى، بل يصل الأمر إلى إفراز الجسم لهرمون الأوكسيتوسين أو كما يسمى بـ"هرمون الحب"، كما قام العلماء بمجموعة من الأبحاث لمعرفة ما يقوم به الحب في الجسم، وأحدث الدراسات كشفت تأثير الحب على الجهاز المناعي وقدرة الجسم على مكافحة العدوى.
عندما تقع النساء في الحب، فإنهن يعانين من تغيرات فسيولوجية شبيهة بتلك التي تحدث للأشخاص الذين يقاتلون فيروسا، نقلا عن نتائج الأبحاث التي نشرها موقع "الديلي ميل" البريطاني. يمكن للشعور بالحب أن يجعل النساء ينتجن نوعًا معينًا من البروتينات التي تستخدم عادة لمكافحة العدوى، وبهذا فإن الحب أكثر من مجرد عاطفة. كما