الزواج السري للمشاهير«1».. ليلى وأنور طلاق سينمائي

في مشهد سينمائي كانت نهاية حكاية زواج ليلى مراد وأنور وجدي بعد قصة حب قوية وزواج عاصف امتلأ بالمشكلات والغيرة والجشع، وبعد انفصال وعودة كان الطلاق النهائي في عام 1953
تحرير:نجوى عبد الحميد ١٣ يناير ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ م
أنور وجدي وليلى مراد
أنور وجدي وليلى مراد
الضجة التي أثارتها أمس الكاتبة والفنانة التشكيلية ياسمين الخطيب بعد إعلانها خبر زواجها السري من المخرج خالد يوسف -رغم تكذيبه الخبر- شغلت الرأي العام ورواد صفحات التواصل الاجتماعي، إلا أن هذا الحدث يعيد للأذهان أخبارا مماثلة في عالم المشاهير والفنانين خاصة، تسببت في العديد من المشكلات وأحيانا إلى الطلاق بعد إعلان الزواج السري أو اكتشافه. وقصة انفصال ليلى مراد وأنور وجدي تعد من أشهر القصص، والتي جاءت تفاصيلها في كتاب من تأليف صالح مرسي والصادر عن دار الشروق، وهو قصة حياة ليلى مراد كما حكتها بنفسها للكاتب.
في إحدى ليالي الشتاء بالقاهرة دخلت ليلى مراد عمارة الإيموبيليا التي كانت تسكن بها من قبل، وتعرف سكانها لكنها تبحث عن شقة أخرى علمت أن زوجها بها، في ذات الوقت تود أن يكون الخبر الذي أتى إليها كاذبا وأن زوجها لا يخونها، لكن على باب الشقة سمعت ضحكة زوجها أنور وجدي وتأكدت أن ما أعلنته لها صديقة مقربة عن