كان بيعيط.. ليلة قتل «الملاك جاسيل» بالشيخ زايد

منذ ولادته لم يهنأ "جاسيل" بحياة هادئة فكان ضحية مسلسل متعدد الأجزاء لطبيعة والدته التي اعتادت التعدي عليه بالضرب المبرح إلى أن انتهى الأمر بقتله
تحرير:محمد الشاملي ١٤ يناير ٢٠١٩ - ١١:٠٠ ص
منزل الأم المتهمة بقتل طفلها
منزل الأم المتهمة بقتل طفلها
الأربعاء الماضي، طقس بارد لحد الصقيع، شوارع خلت من المارة هربا من الطقس غير المستقر ونشاط الرياح المحملة بالأتربة في الحي الثامني الهادئ، هدوء يخيم على المنطقة يقطعه صوت سارينة سيارة الشرطة "البوكس" يتوقف أمام عقار سكني في المجاورة الرابعة، يترجل منها 3 شرطيون يعرفون وجهتهم جيدا، غرفة حارس العقار الذي كان في سبات عميق برفقة زوجته وأطفالهما، تصطحبه القوة الأمنية إلى ديوان قسم شرطة الشيخ زايد وسط تساؤلات الزوجة عن السبب ليجيبها أحدهم: "في جريمة قتل".
منذ شهر، حضرت دينا ذات الـ28 ربيعا إلى المجاورة الرابعة في الحي الثامن لاستئجار شقة سكنية تقيم فيها مع طفلها الوحيد "جاسيل" الذي يبلغ من العمر 4 سنوات، ووقع اختيارها على فيلا تحمل رقم (14) في منطقة غير مأهولة بالسكان، لتستقر وفلذة كبدها في شقة بـ"الروف" للفيلا التي لا يقيم فيها سوى مالكها مع أسرته. حاولت