ماذا لو رفض مجلس العموم اتفاق البريكست من اليورو؟

تنتظر بريطانيا سيناريوهات جديدة على المستوى السياسي، حال رفض مجلس العموم الاتفاق الذي أعلنته رئيسة الحكومة تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي، في الاستفتاء المنتظر غدًا.
تحرير:محمود نبيل ١٤ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٥٦ م
ينتظر العالم غدًا الثلاثاء استفتاء مجلس العموم البريطاني على اتفاق البريكست بنسخته التي أعلنتها رئيسة الحكومة تيريزا ماي خلال الأشهر القليلة الماضية، والتي أثارت حالة من الجدل الواسع داخل الأوساط السياسية والاجتماعية في بريطانيا على مدى الشهر الماضي. وتكمن أهمية الاستفتاء النوابي بمجلس العموم، في كونه سيحدد ما إذا كانت جهود العامين الماضيين التفاوضية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قد أتت ثمارها أخيرًا، أم أنها ستدخل البلاد في مسار سياسي مجهول حال رفض النواب خطة الخروج من اليورو.
ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" فإن عددا من السيناريوهات الرئيسية في انتظار لندن حال رفض مجلس العموم الاتفاق الذي توصلت له الحكومة بالأشهر الماضية. إيقاف خطط الخروج أشارت "بي بي سي" إلى أن أول الإجراءات التي سيكون لزامًا على بريطانيا اتخاذها حال رفض الاتفاق من قبل نواب العموم، هو التوقف تمامًا