قوات الاحتلال يُحاصرون الأقصى ويعتدون على مديره

حركة فتح في القدس وجهت نداء إلى المقدسيين بضرورة التوجه إلى الأقصى لفك الحصار عن المصلين وعن مسجد قبة الصخرة، وحملت حكومة نتنياهو المسؤولية الكاملة
تحرير:أ.ش.أ ١٤ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٢٣ م
اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بالضرب على مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني، خلال مشاركته في مسيرة احتجاجية بمحيط مسجد قبة الصخرة في الأقصى لفك الحصار عن المتواجدين داخله. وقال شهود عيان، إن حالة التوتر والغليان امتدت من الأقصى إلى شوارع وحارات البلدة القديمة وأسواقها وسط نداءات بالتوجه الى باحاته للدفاع عنه، وعن المحاصرين، بداخل مسجد قبة الصخرة، وما زال المشاركون في المسيرة يرددون هتافات "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" وسط وصول تعزيزات عسكرية وشرطية احتلالية اضافية من جهة باب المغاربة ومحاولتها دفع المواطنين عن محيط مسجد قبة الصخرة.
وتواصل قوة معززة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، منذ صباح اليوم الإثنين، محاصرة مصلين من النساء والرجال وعدد من حراس وسدنة مسجد قبة الصخرة بالأقصى المبارك، وحالت دون أداء المواطنين صلاة الظهر برحابه الطاهرة، فيما سمحت لـ90 مستوطنا اقتحام المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال. في حين دعت