بدون دعم دولي.. كيف احتوت مصر أزمة اللاجئين؟

السيسي: مصر لم تزايد بقضية اللاجئين ولم تتلق أي دعم دولي للمساعدة في تحمل الضغوط الناجمة عن استضافتهم وهم ينتشرون في عدد كبير من محافظات مصر يمارسون حياتهم الطبيعية
تحرير:أ.ش.أ ١٤ يناير ٢٠١٩ - ٠٥:٠٤ م
لاجئون - أرشيفية
لاجئون - أرشيفية
«مصر ترفض رفضا قاطعا إقامة مخيمات أو معسكرات لإيواء المهاجرين واللاجئين، وذلك انطلاقا من اعتبارات قانونية وحقوقية وأخلاقية، وفي إطار الحرص على دمج اللاجئين والمهاجرين في المجتمع دون عزل أو تقييد، ومصر لا تستخدم ورقة اللاجئين والهجرة لابتزاز المجتمع الدولي، كما أننا نولي أولوية متقدمة للمفاوضات الخاصة بالعهدين الدولي للهجرة واللجوء».. كان هذا تصريح وزير الخارجية سامح شكري، في فبراير 2018، خلال استقباله مايكل شبيندلجر مدير عام المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة وزير خارجية النمسا الأسبق.
وأضاف شكري، آنذاك: «تحرص مصر على أن تراعي الشواغل العربية والإفريقية في ضوء استقبالها لأعداد متزايدة من المهاجرين واللاجئين، ومن الضروري تقاسم الأعباء مع الدول الأخرى في إطار من المسئولية المشتركة، والعمل على حشد المزيد من الدعم والتمويل لمساندة دول المصدر والعبور في إفريقيا».اقرأ أيضا| «جوع وبرد وتحرش»..