«البية نصاب».. إدعى عمله بجهة سيادية لنقل عمل زوجته

المتهم اختلس عهدة من جهة عمله فتمت إحالته للتقاعد واحترف النصب وجرائم الأموال العامة على مدى 33 سنة بعد إقالته.. ارتكب خلالها 22 جريمة آخرها زعم العمل بجهة سيادية
تحرير:سماح عوض الله ١٦ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ ص
كان يعمل فى وظيفة حكومية مرموقة، إلى أن دخل الطمع إلى قلبه، وجعله يسيء استخدام موقعه الوظيفى، وقرر اختلاس عهدة تخص جهة عمله، بما أوقع به متهمًا فى قضية أموال عامة، وترتب على تلك القضية إنهاء خدمته بالحكومة، ليقرر استغلال تفرغه الإجباري من العمل لمزاولة النشاط الإجرامي فى قضايا الأموال العامة، وعلى مدى 33 سنة كاملة استغرق المتهم فى ممارسة النشاط الإجرامي، بحصيلة 22 قضية، اختتمها بزعم العمل فى جهة سيادية والتدخل لدى مسئولين حكوميين لنقل زوجته إلى العمل بذات الجهة المزعومة أملًا فى زيادة راتبها واستغلال وظيفتها.
انتحال صفة ضابط شرطة.. وراء كل متهم قصة وعقدة نفسية سقوط صاحب الـ65 سنة منتحل صفة العمل بجهة سيادية، جاء على يد مدير مصلحة حكومية بالإسكندرية، فوجئ بالمتهم "حسين.ص.ح" يدخل إلى مكتبه فى كامل البهاء والأناقة، وحدثه أن زوجته تعمل موظفة بالمصلحة التى يقوم على إدارتها، وأخبره أنه يعمل بجهة سيادية، وطالب