الطماطم غير مقاومة للفيروسات.. من يعوض الفلاحين؟

الزراعة تسمح باستيراد الطماطم من الصنف «023» هذا العام رغم خسائر المزارعين العام الماضي وتلف مساحات شاسعة من المحصول.. والشركة المستوردة: التغيرات المناخية السبب
تحرير:خالد وربي ١٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٧:٠٠ م
تعرض الفلاحون العام الماضي لخسائر مالية فادحة بسبب انتشار فيروس تجعد الأوراق الذي يصيب الطماطم بعد أن أعلنت الشركة المنتجة للتقاوي أن بذور الطماطم مقاومة للفيروس وهو ما ثبت عدم صحته بعد استخدام الفلاحين لهذه البذور وتعرضهم لفساد معظم المحصول وتلفه. المزارعون قاموا برفع دعاوي قضائية ضد الشركة المنتجة في الوقت الذي سمحت فيه وزارة الزراعة لذات الشركة المنتجة للطماطم من صنف « 023 » بالاستيراد مرة أخرى هذا العام لكن وفق مواصفات اخرى وهى أن الفيروس حساس وليس مقاوم للفيروس.
تنتج مصر سنوياً 14 مليون و280 ألف طن من الطماطم، والاستهلاك المحلي منها يزيد عن 5 ملايين طن، ويبلغ متوسط عائد الفدان 20 ألف جنيه وتحتل المرتبة الأولى بين الدول العربية في إنتاج الطماطم والمرتبة الخامسة عالميا بمساحة تصل إلى 357 الفا و627 فدانا فى 3 عروات "النيلى والشتوى والصيفى"منها مساحة 29 ألف فدان