العفو عن صديق نجل «السبسي» يضع الرئيس أمام القضاء

أصبح الرئيس التونسي في مواجهة القضاء بعد إصداره عفوا رئاسيا عن أحد قياديي حزب نداء تونس ورمز من رموز النظام السابق، رغم الحكم عليه بالسجن والغرامة في قضية فساد.
تحرير:وفاء بسيوني ١٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
بسيس والرئيس التونسي
بسيس والرئيس التونسي
في الوقت الذي تشتد فيه التجاذبات السياسية بتونس مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية، وضِع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في موقف مثير للجدل بعد قيامه بإصداره عفو رئاسي عن أحد قياديي حزب نداء تونس ورمز من رموز النظام السابق، رغم الحكم عليه في قضية فساد. هذا القرار أحرج السبسي منذ إصداره في ديسمبر الماضي، وكان رئيس جمعية القضاة التونسيين، أنس الحمايدي قد صرح حينها بأن لجنة العفو بوزارة العدل رفضت منح القيادي في حركة نداء تونس برهان بسيس عفوا خاصا، لكن الباجي قائد السبسي قرر إصدار العفو.
ونتيجة هذا العفو رفعت منظمات غير حكومية، دعوى قضائية ضد الرئيس التونسي بتهمة تجاوز السلطة، وأودعت منظمتا "بوصلة" و"أنا يقظ"القضية العدلية ضد السبسي، بعد أن هددتا بذلك في وقت سابق، واتهمتا الرئيس بتجاوز السلطة، وطالبتا بإيقاف تنفيذ قرار العفو الصادر عن الرئيس في 10 ديسمبر 2018. واعتبرت المنظمتان أن الرئيس