ناعوت: معرض الكتاب «فقير للغاية» بدون سور الأزبكية

الكاتبة الصحفية: بنيت ثقافتي من سور الأزبكية.. وصفحتي على فيسبوك "موثقة" والأَوْلَى إغلاقُ الصفحات التي تحرض على التكفير.. وسأظل أهاجم إسرائيل
تحرير:صابر العربي ١٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٥٨ م
دائما ما تفكر (خارج الصندوق) فتثير الجدل بتصريحات تطلقها أو مقالات تكتبها أو آراء تبديها، تقودها أحيانا إلى خوض معارك مع أطراف مختلفة.. الشاعرة والكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، كانت آخر معاركها مع إحدى المؤسسات الصحفية، وعلى أثرها تدخل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بإلزام المؤسسة بالاعتذار لناعوت، وإنذار ناعوت بإغلاق صفحتها على السوشيال ميديا. "التحرير" التقت الكاتبة للتعليق على قرار المجلس ورأيها في عزوف بائعي سور الأزبكية عن المشاركة في معرض الكتاب، بسبب غلاء الأسعار وشروعهم في عمل سوق موازية لمعرض الكتاب.
بداية.. كيف تؤثر القوى الناعمة في حل الأزمات في الدول العربية؟ أتمنى أن تكون لدينا قوى ثقافية، وأن تتحد القوى الناعمة في مصر والوطن العربي لنصرة كل المجتمعات العربية. في تقديرك، هل السياسات القائمة في الدول العربية تُشجع القوى الناعمة؟ لا..ليس كما ينبغي، ولكن نحن في مصر لنا وضع استثنائي، فإذا نهضت مصر