«الجرائد تُباع بالكيلو».. شهادة بائع جرائد بمحطة مصر

تبدلت أحوال الصحافة الورقية بعد أن كانت توزع قرابة مليوني نسخة يوميا وكان عدد الصحف لا يزيد على الخمسة تراجعت إلى 300ألف نسخة فقط رغم وجود أكثر من 25 جريدة يومية وأسبوعية
تحرير:ربيع السعدني ١٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
جرجس بولس أقدم بائع جرائد بمحطة مصر
جرجس بولس أقدم بائع جرائد بمحطة مصر
«التكنولوجيا والنت خربوا الدنيا».. يحكي الأربعيني بولس جرجس، عميد بائعي الجرائد بمحطة مصر عن نقطة التحول في عزوف القراء عن شراء الصُحف الورقية التي لم يعد يوزع منها اليوم أكثر من 30 أو 40 عددًا في الأيام التي يكون فيها رواجًا في حركة البيع بعد أن كان يبيع 1000 نسخة في اليوم، فيضطر للعمل أكثر من 18 ساعة مقابل 50 أو 100 جنيه تكفيه بالكاد بعد أن كان يحصل على 200 جنيه خلال ساعتي النهار، ويعتمد في تحصيل الفارق على بيع الكتب ومجلات الأطفال، وبعد أن احتكرت «نهضة مصر» مجلة «ميكي» لبيعها في مجلدات لم يعد لها اليوم أي مرتجعات فضاقت أحواله أكثر.
اقرأ الحادثة يتذكر جيدًا يوم تفاصيل ذلك اليوم الدامي حين وقعت أحداث 11 سبتمبر 2001 وتم تفجير برجي التجارة العالميين بنيويورك يسترجع ذكرياته العظيمة حينذاك بعد أن نفدت جميع طبعات جريدة «أخبار الحوادث»، والفضل يرجع لأسامة بن لادن حسبما يصف، وهذا العدد تحديدًا «فرقع» نار معه