هل تعارض إسرائيل انسحاب أمريكا المحتمل من الناتو؟

تواجه إسرائيل مشكلة سياسية كبيرة، حال قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التخلي عن دعمه لحلف شمال الأطلسي الناتو في المستقبل القريب، وهو ما سيفقد إسرائيل تأثيرًا سياسيًا.
تحرير:محمود نبيل ١٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٠٣ م
دقت طبول الفرقة أبواب التحالف التاريخي بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي المتمثل في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، خاصة بعد أن شدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ضرورة تحمل الدول الأعضاء لمزيد من النفقات العسكرية بالحلف. وعلى الرغم من كون إسرائيل تعد مجرد شريك لحلف شمال الأطلسي، إلا أنها قد تتأثر بأي قرار تتخذه الولايات المتحدة بشأن الانسحاب من الحلف العسكري الكبير، لا سيما وأنه سهَل على تل أبيب العديد من المهام الدبلوماسية والسياسية مع الدول الأعضاء في الناتو.
وأشارت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، إلى أن انسحاب الولايات المتحدة من الناتو سيكون على رأس الملفات التي سيناقشها اللواء أفيف كوخافي، رئيس الأركان الجديد للقوات الإسرائيلية، والذي لديه قائمة طويلة من التحديات العسكرية للتخطيط، منها صواريخ وأنفاق حركتي حماس وحزب الله، وإيران وتهديدها المستمر ضد إسرائيل