قرطام: الأغلبية تحكم ولا تتحكم والمعارضة دون حل تكبر

النائب البرلماني: تجديد الخطاب الديني مفهوم خاطئ.. ومعنى الديمقراطية الحقيقية هو أن «الأغلبية تحكم ولا تتحكم، والأقلية تعارض ولا تعاند».. والدستور جوهرة التوازن
تحرير:رشا عمار ١٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٤٤ م
المهندس أكمل قرطام
المهندس أكمل قرطام
قال المهندس أكمل قرطام، رئيس حزب المحافظين، إن إقامة الدول تحتاج إلى وجود أغلبية تحكم ولا تتحكم، وأقلية تعارض الخطأ مع وضع حلول مناسبة، ولا تعاند أو تتكبر أو تعارض من أجل المعارضة أو الظهور. وأضاف قرطام أن هناك حقوقًا للأقلية لا يحق للأغلبية أن تجور عليها حتى لا نتحول إلى ديكتاتورية الأغلبية، مشيرًا إلى أن الدستور جوهرة التوازن الحقيقي العادل، بين حقوق الأكثرية والأقلية، وبين مؤسسات الدولة والشعب، والسلطات وبعضها. وأوضح أنه إذا حدث أي اختلال ولو طفيفا ضاعت الديمقراطية وحدث خلل في بنود الدستور وأصبحت هناك مشكلة حقيقية في الدولة.
وأضاف قرطام: «الجميع يلوم الأحزاب على عدم فعاليتها، وأنا أقول لهم الحزب بعدد مؤيديه، والإعلام الآن غير متاح للجميع ونكتفى بنشر ما نقدمه على صفحة الحزب عبر "فيسبوك"، ناهيك بأن الشعب عازف عن المشاركة الحزبية، ولن نقوم إلا بهم، فالحزب ليس فردا بل أفراد من الشعب». موضحا: «التجريف السياسى