هل قمة ترامب وكيم «الثانية» مضيعة للوقت؟

مع استمرار حالة الجمود في المفاوضات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية من المقرر أن يعقد قادة البلدين قمة ثانية بينهما هذا العام.. وسط شكوك من جدوى هذه القمة
تحرير:أحمد سليمان ١٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:١٨ م
مساء الخميس، حطت رحلة الخطوط الجوية المتحدة، التي تقل كيم يونج تشول كبير المفاوضين الكوريين الشماليين في مطار دالاس الدولي خارج واشنطن، وقبل أن يغادر واشنطن على متن رحلة شركة طيران الصين بعد الظهر السبت، يأمل كبير الجواسيس السابق في كوريا الشمالية، في تأمين عقد قمة ثانية بين الزعيم الكوري الشمالي كيم يونج أون، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وحسب ما ورد يحمل المبعوث رسالة من الزعيم الكوري الشمالي يأمل في تسليمها لترامب، بعد اجتماعات ستعقد اليوم الجمعة مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى كوريا الشمالية ستيف بيجون.
وأشارت شبكة "فايس" الأمريكية إلى أن عددا من التقارير تتحدث عن أن ترامب بصدد الإعلان عن عقد قمة ثانية، حيث ذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، أنه من المحتمل عقد القمة في مارس أو إبريل المقبلين في مدينة "دانانج" الفيتنامية. فبعد أشهر من المفاوضات المتوقفة تمثل المحادثات فرصة لواشنطن وبيونج يانج لاتخاذ خطوات ذات